كلية تقنية الحاسوب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو و ترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
     شكرا    
    إدارة المنتدي        

كلية تقنية الحاسوب

منتدى يهتم بالطلبة الليبيين في المجال التقني في كل تخصص و سيمستر ،، و كذلك يهتم بأخر برامج الحاسوب من برامج الحماية و البرامج العامة و تطبيقات الهاتف و الأيفون و الأيباد و مهتم أيضا بالألعاب المختلفة
 
الرئيسيةالرئيسية  نبذة عن المنتدى  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات بالضغط هنا . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى . أما إذا رغبت بقراءة المواضيع و الإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب..

كما يرجى منكم التسجيل بأسماء واضحة و غير مرمزة و ليست مفهومة حتى يتم تفعيلكم في الحال و للإطلاع على قوانين التسجيل إضغط هنا ،، كما يرجى منكم الإطلاع على كل القوانين الموجودة في كل قسم من أقسام المنتدى قبل كتابة أي موضوع و قبل المشاركة في أي مشاركة و شكرا لحسن تعاونكم / مؤسس المنتدى

أهلا بك من جديد يا زائرآخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل abdulbaset.abokhrissفمرحبا به



شاطر | 
 

 تقرير شامل عن إيجابيات وسلبيات نظام التشغيل ويندوز 10

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعالموضوع
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/12/2015

مُساهمةموضوع: تقرير شامل عن إيجابيات وسلبيات نظام التشغيل ويندوز 10   الجمعة مارس 18, 2016 11:54 am

أهلا و سهلا و مرحبا بكم جميعا أعزائي الكرام  flower


سوف أتحدث في هذا الموضوع عن الإيجابيات و السلبيات الخاصة بنظام التشغيل ويندوز 10








حققت شركة مايكروسوفت عدد تنزيلات قياسي لنظامها الجديد ويندوز 10 و وصل إلى 14 مليون تنزيل في زمن لم يتجاوز الـ 24 ساعة الأولى بعد الإطلاق حسبما أعلنت الشركة. و توفر النظام الذي تم إطلاقه رسميًا في الـ 29 من شهر يوليو/تموز الماضي مجانًا وهو ما ساعد على إنتشاره بشكل كبير فضلًا عن الميزات الجديدة التي يوفرها.


وحصل مُعظم المستخدمون على التحديث مجانًا ، إلا أن الذين لم تصلهم النسخة الأخيرة بحاجة إلى شراء نسخة ويندوز 10 ، والتي تبدأ أسعارها من 119 دولار أمريكي للنسخة المنزلية، و199 دولار أمريكي للنسخة الإحترافية.



واعتبر الكثيرون أن سعر النظام المجاني هو العامل الأساسي في تبنّي النظام الجديد من قبل المُستخدمين ، خصوصًا مع توفر أنظمة تشغيل الحواسب المُنافسة مثل لينكس أو أو OS X من آبل مجانًا ، لكن هذا لا يمنع مجموعة الميزات الجديدة التي يُقدمها النظام من أن تكون من العوامل الرئيسية أيضًا التي دفعت المُستخدمين للتحديث.





دعم فني طويل




سوف يحصل مُستخدمو ويندوز 10 على دعم فني يمتد حتى عام 2020 ، وهذا يعني أن النظام سيحصل على ميزات جديدة حتى هذا التاريخ. إضافة إلى ذلك ، فإن الحماية من الثغرات و إصدار تحديثات أمنية سوف يمتد حتى عام 2025 وهو أكثر بعامين بالنسبة لمُستخدمي ويندوز 8، و5 أعوام كاملة بالنسبة لمستخدمي ويندوز 7 والذي تنوي الشركة التخلي عن إصدار تحديثاته الأمنية في عام 2020.



وكانت الشركة توقفت عن إصدار ميزات جديدة لنظام ويندوز 7 في شهر يناير/كانون الثاني من العام الجاري ، وتنوي كذلك التوقف عن إصدار ميزات جديدة لويندوز 8 في ذات الشهر من عام 2018. وتوفر الشركة دليلًا مُفصلًا يحتوي على الدعم الفني الخاص بكل نسخة يُمكن الوصول إليه من خلال الرابط التالي :


http://windows.microsoft.com/ar-xm/windows/lifecycle



المرونة و التطبيقات المتوافقة مع جميع أجهزة ويندوز 10


أدركت مايكروسوفت أن التكامل بين الأجهزة المُختلفة التي تعمل بأنظمتها من أهم الأمور التي يجب العمل عليها ، لذا في ويندوز 10 عملت على توحيد تجربة الإستخدام ، حيث سيعمل النظام على الحواسب المكتبية ، المحمولة ، اللوحية بالإضافة إلى الهواتف.


هذه المرونة تعني أن أي تطبيق موجود داخل متجر التطبيقات يُمكن تحميله وتشغيله بشكل فوري على أي جهاز يعمل بـ ويندوز 10، بالإضافة إلى إمكانية وصل أي هاتف أو حاسب لوحي بشاشة و لوحة مفاتيح و ماوس و إستخدامه كحاسب مُتكامل و بالتالي تتقلص الفجوة الموجودة بين الأجهزة الذكية و الحواسب التقليدية.





تجربة ألعاب مُتكاملة


يأتي النظام الجديد مُزوّدًا بالنسخة 12 من واجهة دايركت إكس DirectX البرمجية المُتخصصة بالألعاب ، وهذا بدوره كفيل بتحسين تجربة الألعاب بنسبة تصل إلى 30%-40% حسبما أفادت آخر التجارب إذا ما قورنت بأداء سلفها الذي يحمل النسخة 11.


ولن يكون بمقدور مُستخدمي ويندوز 7 أو 8 تثبيت النسخة 12 على أجهزتهم ، وهو مايجعل واقعية الألعاب على النظام الجديد أفضل بـ 10%-20% إلى جانب الأداء المُحسّن.



ووفرت مايكروسوفت أيضًا إمكانية بث الألعاب من جهاز إكس بوكس ون ، وهذا يعني أن قبضات التحكم الخاصة بهذا الجهاز متوافقة مع ويندوز 10 ، حيث يُمكن تشغيل أي لعبة على الحاسب والتحكم بها بشكل كامل، وهي ميزّة موجهة فقط لمُستخدمي النظام الجديد.








البحث والمساعد الصوتي


يوفر ويندوز 8 إمكانية البحث في الإنترنت من خلال شريط البحث في شاشة إبدأ ، أما ويندوز 7 فهو يسمح البحث داخل ملفات الجهاز فقط ، وهنا يأتي ويندوز 10 للإستفادة من الميّزتين و دمجهم معًا.


إضافة إلى ذلك ، أضافت الشركة المساعد الشخصي كورتانا Cortana الذي أُطلق أول مرة داخل ويندوز فون ، والذي من خلاله يُمكن تنفيذ العمليات من خلال الأوامر الصوتية بشكل مُشابه تمامًا للمساعدات الشخصية الموجودة في أجهزة أندرويد وآي OS ومساعدها الشخصي سيري.



يُمكن من خلال هذا النظام إتمام العمليات مثل البحث عن ملف داخل الجهاز، البحث داخل الإنترنت أو حتى تشغيل تطبيق مُعيّن وإتمام بعض المهام بداخله فضلًا عن تغيير بعض إعدادات النظام مثل إيقاف تشغيل الشاشة بشكل آلي بعد فترة زمنية.





مُتصفح جديد و أسطح مكتب إفتراضية


بعد سنوات طويلة من الهجوم الساخر الذي تعرض له مُتصفح إنترنت اكسبلورر، تحاول الشركة العودة من جديد إلى هذا المجال من خلال مُتصفح إيدج المتوفر حصريًا لمستخدمي ويندوز 10، والذي يوفر أداء أفضل إذا ما قورن بمتصفح الشركة القديم ، مع وعود بتوفير ميزات جديدة قريبًا.


أما المُستخدمين الذين يعتمدون على الحاسب لإتمام الكثير من المهام فإن ميزة أسطح المكتب الإفتراضية التي وصلت إلى نظام ويندوز تُعتبر من أفضل الميزات ، فبعد وصل أكثر من شاشة مع الحاسب يُمكن تخصيص سطح مكتب لكل شاشة وإستخدام كل سطح مكتب لإتمام مهمة مُعينة مثل إنشاء سطح مكتب لتصفح البريد والإنترنت ، سطح مكتب لبرامج التصميم وغيرها.


طبعًا هذه الميّزة يُمكن الاستفادة منها حتى دون وصل أكثر من شاشة ، فبمأخي الكريم إنشاء أسطح المكتب والضغط على آيقونة أسطح المكتب الإفتراضية المتوفرة في شريط المهام يُمكن إختيار المناسب منها والإنتقال إليه وإتمام العمل بشكل فوري.









مُتطلبات التشغيل


وضعت مايكروسوفت بعين الإعتبار أن روّاد ويندوز 10 لن يكونوا فقط من مُستخدمي ويندوز 7 أو 8 ، بل توقعت الشركة أن يكون لمُستخدمي ويندوز إكس بي نصيب الأسد لأنها توقفت عن دعمه بشكل كامل منذ أبريل/نيسان من العام الماضي ، وهذا بدوره أوقف حتى التحديثات الأمنية التي قد تؤدي إلى إختراق أجهزتهم في أي وقت.


ويطلب النظام من مُستخدمي النسخة 32 بت 1 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، و 2 جيجابايت لمُستخدمي النسخة 64 بت. مساحة التخزين الدُنيا هي 16 جيجابايت للنسخة 32 بت و20 جيجابايت للنسخة 64 بت. كما تطلب الشركة شاشة بدقة عرض 800 x 600 بيكسل مع بطاقة رسوميات تدعم تعريفات الشاشة الخاصة بمايكروسوفت أو ما تُعرف إختصارًا بـ WWDM 1.0.







الحماية و الأمان


يوفر نظامي ويندوز 7 و8 نسبة أمان وحماية عالية جدًا ، لكن هذا لم يمنع مايكروسوفت من تقديم ميزات جديدة في هذا المجال في نظامها الأخير


وقدمت الشركة ميّزة Device Guard والتي من خلالها يتم تدقيق جميع التطبيقات التي تعمل على الجهاز للتأكد من الوثوقية الخاصة بها والتأكد من صحّة مصدرها ، وهذا بدوره كفيل بمنع التطبيقات الخبيثة من العمل على الجهاز إن لم تكن من جهة موثوقة ، وهي ميّزة تعمل أيضًا عن تشغيل التطبيقات على الأجهزة المُحتلفة أو عن بُعد.


وحاولت الشركة أيضًا التخلص من الإعتماد على حماية الحاسب بكلمات المرور فقط من خلال ميّزة Windows Hello التي تسمح بقفل الجهاز وعدم فتحه إلا من خلال التعرّف على الوجه ، بصمة اليد أو قزحية العين – عند توفر الأجهزة المُتخصصة في هذه المجالات.


أخيرًا، فصلت الشركة التحديثات الأمنية عن تحديثات النظام العادية ، وبالتالي يتم تثبيت التحديثات الأمنية بشكل آلي فور صدورها دون الحاجة إلى موافقة المُستخدم أو حتى إخطاره بذلك ، لأن التأخر قليلًا بتثبيت أي تحديث أمني يعني رفع إحتمالية إختراق الحاسب في بعض الأحيان.


لكن قبل التحديث، هُناك بعض الأمور التي يجب أخذها بعين الإعتبار، فالسعر المجاني ، تجربة الألعاب المُحسّنة ، التطبيقات التي تعمل على جميع الأجهزة ، الحماية والأمان وغيرها من الميزات التي ذُكرت لا تكفي للتحديث إلى النظام الجديد ، فالميزات التي تُقدمها نسختي ويندوز 7 و8 يُمكن أن تكون سببًا للإنتظار قليلًا.




 


الإستقرار


يُعتبر نظام ويندوز 10 جديد إذا ما قورن بالأنظمة السابقة ، وبالتالي فإنه غير مُستقر تمامًا خصوصًا مع كمية المشاكل الموجودة بالنسخة التي صدرت والتي تصل إلى إختفاء الأيقونات داخل شريط المهام ، عدم عمل قائمة إبدأ ، مشاكل عند التحميل من متجر التطبيقات أو حتى مشاكل في الصوت وخاصيتي النسخ واللصق.


ولهذا السبب تعمل مايكروسوفت على إصدار تحديث جديد بحجم 1 جيجابايت للتخلص من هذه المشاكل ، لكن هذه التحديثات قد تفتح الباب أمام مشاكل جديدة وهو شيء طبيعي في دورة حياة أي برمجية ، وحتى ويندوز 7 و8 عانوا من مشاكل كثيرة وقت الإطلاق ، لكنهم الآن في مرحلة إستقرار تدفع المُستخدمين للتريّث قليلًا قبل التخلص منهم والتحديث.







التحديث الإجباري


تثبيت التحديثات الآلي الذي وفرته مايكروسوفت في ويندوز 10 من الميزات التي تهدف للتخلّص من المشاكل والثغرات الأمنية، لكنه أدى – حتى الآن – إلى مشاكل في تشغيل الحاسب و توقفه عن العمل أو حتى توقف مُستعرض الملفات Windows Explorer عن العمل بعد تثبيت التحديثات بشكل آلي.


النسخ السابقة من ويندوز تعمل على عكس النسخة الأخيرة ، فعملية تثبيت التحديثات يُمكن أن تكون يدوية ، و بالتالي يضمن المُستخدم عدم تحديث تعريف بطاقة الرسوميات – على سبيل المثال لا الحصر – بشكل آلي والتي قد تؤدي إلى توقف الحاسب عن العمل في حال وجود أي مُشكلة.







إتفاقيات الإستخدام قاسية


عند تثبيت ويندوز 10 ، يحتاج المُستخدم للموافقة على إتفاقية إستخدام النظام الجديد والتي تتضمن بعض البنود القاسية مثل تثبيت التحديثات بشكل آلي فور صدورها دون إخطار المُستخدم بها.


حتى هذه اللحظة يُمكن تأخير تحديث تعريفات الأجهزة حتى شهر كامل بالنسبة لمُستخدمي النسخة Home ، و8 أشهر بالنسبة لمستخدمي النسخة Pro، لكن بعد هذه المدة ستتوقف مايكروسوفت عن دفع التحديثات لجهاز المُستخدم بما في ذلك التحديثات الأمنية حتى يقوم بتثبيت التحديثات التي قام بتأخيرها.


هذه الشروط كانت موجودة في ويندوز 7 و8  لكن المُستخدم لم يكن مُقيّدًا بمدة مُحددة لتثبيت هذه التحديثات ، مما يترك له حرية الإختيار فيما إذا كان يرغب فعلًا بالتحديث أيًا كان نوعه أو حجمه.


بالتأكيد لم تقف مايكروسوفت مكتوفة الأيدي أمام مشاكل التحديث التي إشتكى منها المُستخدمون ، حيث أطلقت أداة لإزالة التحديثات السيئة التي تضر جهاز المُستخدم ، لكن هذه الأداة قد تكون غير مُفيدة في حالة توقف الحاسب عن الإقلاع بسبب تحديث سيء.





الخصوصية


إذا كانت إتفاقيات الإستخدام قاسية ، فإن الكلمة التي يجب أن تصف إتفاقية الخصوصية يجب أن تكون أقوى بكثير في ويندوز 10 ، فالشركة ذكرت ضمن إتفاقية الخصوصية أنه يُمكن للشركة الوصول ، حفظ أو كشف البيانات الشخصية للمستخدم بما في ذلك البريد الإلكتروني ، المحادثات الشخصية أو الملفات داخل الجهاز عندما تشعر أن هناك حاجة لفعل ذلك.


الحاجة لفعل ذلك هو مُصطلح غير مفهوم ولا يُمكن الإعتماد عليه من قبل المُستخدم إلا من خلال الثقة بالشركة ، ولا يُمكن الحصول على أي ضمان حول هذه النقطة حتى من قبل الشركة نفسها.







سهولة الإستخدام


يُعتبر ويندوز 7 من أفضل الأنظمة التي يُمكن إستخدامها بكل سهولة فور تثبيتها بفضل واجهات الإستخدام وخصوصًا قائمة إبدأ التي تعود المُستخدمون عليها. في ويندوز 8 يختلف الوضع قليلًا لكن هذا لم يمنع من وجود ميزات مُهمة سهّلت عملية الإستخدام.


ويندوز 10 حاول الدمج بين أفضل الميزات في النسخ السابقة و تقديمها في النسخة الجديدة ، لكن هناك بعض العمليات مثل ضبط إعدادات الحاسب أو لوحة التحكم وبعض واجهات الإستخدام التي يجب توحيدها بداخله لكي يحصل المُستخدم على تجربة إستخدام موحدة.







ميزات مفقودة


قد لا تكون جميع الميزات المفقودة هامة بالنسبة للمُستخدمين ، لكن عدم وجود برنامج لتشغيل أقراص DVD ، وعدم وجود مركز لترتيب ملفات الوسائط مثل الموسيقى ، الفيديو و الصور من أهم الميزات التي تم التخلص منها.


فضلًا عن عدم وجود دعم للأقراص المرنة Floppy Disk ، تطبيقات سطح المكتب Gadgets أو حتى إزالة لعبة الورق سوليتير Solitaire ونقل تثبيتها إلى متجر التطبيقات ، حيث أصبحت تأتي مُزوّدة بإعلانات يُطلب من المُستخدم دفع مبلغ مادي مقابل التخلص منها.









إستهلاك الإنترنت و توزيع التحديث


إعتمدت مايكروسوفت على ميزة جديدة في ويندوز 10 لتخفيف الضغط عن خوادمها وإيصال التحديث إلى بقية المُستخدمين بشكل سريع. النظام الجديد يستخدم هيكلية الند للند Peer-to-Peer والتي من خلالها يتم إرسال التحديث من جهاز المُستخدم إلى جهاز مُستخدم آخر وهذا بدوره كفيل لإستهلاك الإنترنت الخاص بالمستخدم.



طريقة منع ويندوز 10 من إستهلاك الإنترنت دون معرفة المُستخدم توفرت فعلًا ، لكن هذا لا يُمنع من إعتبارها إنتهاكًا لحرية الإستخدام  وإجراء عمليات داخل الحاسب دون معرفة المُستخدم.





في النهاية ، وبما أن النظام ما زال في أيامه الأولى ، لا يُمكن الحكم عليه أو إعتبار التحديث إليه نعمة أو نقمة ، لكن من خلال النقاط السابقة يُمكن تقدير الحاجة إلى التحديث إليه من عدمها على حسب أولويات كُل مُستخدم.



المشاكل التي يُعاني النظام منها يُمكن تنتهي بمأخي الكريم صدور أول تحديث رسمي من الشركة ، فضلًا عن تحسين ميزات موجودة مُسبقًا مثل المُساعد الشخصي و البحث الصوتي بالإضافة إلى الميزات القادمة إلى مُتصفح إيدج ، لذا فإن الإنتظار لمدة شهر أو شهرين قد يكون أفضل خيار للراغبين بعدم خوض تحديات جديدة أثناء استخدام النظام الجديد.






          



التوقيع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://cctt.collegesforums.com
 
تقرير شامل عن إيجابيات وسلبيات نظام التشغيل ويندوز 10
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية تقنية الحاسوب :: قسم أنظمة التشغيل و الشبكات :: أنظمة الميكروسوفت-
انتقل الى: